من نحن

"مصدر عام" هي مؤسّسة إعلامية مستقلّة مقرّها بيروت، متخصّصة بتغطية الأزمات الاقتصادية والاجتماعية والبيئيّة التي أصابت لبنان منذ بدء تطبيق السياسات الحكومية النيوليبرالية في التسعينات، وتركّز على تقديم قراءة سياسيّة للأحداث التي بدأت في لبنان منذ ٧ ١ تشرين الثاني ٢٠١٩.

نكتب عن القضايا المهمّة موادًا نقديّة وجذريّة آتية من منظار محليّ، لأننا نؤمن أن في ذلك خدمةً للمصلحة العامّة، ذلك إن كنا نكتب مواكبةً للّحظة، او بعد أن ينجلي غبارها.

المكب مقفل

ماذا نفعل

ولدت فكرة "مصدر عام" كمنصّة لصحافة متأنية ومعمّقة تعمل على المحاسبة. عند انطلاق شرارة الثورة، ارتأينا تعجيل موعد إطلاق المنصّة، بنشر رسائل من ثورة أكتوبر بهدف التعبير عن نبض المرحلة، وتقديم مشاهدات من داخل الصراع القائم على عدة جبهات ضدّ النظام السياسي الاقتصادي الحاكم. هذا القسم مفتوح للجميع، للعمال والعاملات والناشطين والناشطات، للمحرّضين والمحرّضات والطلاب والطالبات، للمثقّفين والمثقّفات والأكاديميين والأكاديميّات، للفنّانين والفنّانات والباحثين والباحثات، لمشاركة أفكارهم/ن وتجاربهم/ن الجماعية، بالإضافة الى تقديم التحليل الضروري لفهم هذه اللّحظة التاريخية الدقيقة. الرسائل التي ننشرها تكون عامّة نصوصاً مكتوبة، ولكننا ننشر أيضا أعمالا فوتوغرافية وتسجيلات صوتية وفيديو. 

سجلّات الأزمة ستكون سلسلة تحقيقاتنا القادمة والتي تتفحّص التأثيرات المادية للأنظمة والبنى المهيمنة في لبنان. وسيكون التركيز هنا على سبل الإثراء لقلّة من الأفراد على حساب إفقار الأغلبية، على انهيار البنية التحتيّة والخراب البيئي، وأيضا على إفلاس مؤسسات العناية الصحيّة والتعليمية العامّة، وخصخصة الشاطئ والأملاك العامة، بالإضافة إلى سياسات الهجرة واقتصادات المؤسسات الإنسانية والخيرية.

كوميكترن هي منصة للرسوم المصورة المشحونة سياسيّاً، المتخيّلة أو غير المتخيّلة (الواقعية أو التوثيقية). المنصّة مخصّصة للنضال بكل الوسائل المتاحة، من أجل حبّ الكوميكس بحدّ ذاتها ومن أجل خلق فضاء يمكن لفناني الكوميكس الصاعدين استخدامه. الكوميكس التي نريد نشرها يمكن أن تتضمّن قصصا شخصية أو تقارير صحفية أو رواياتٍ خيالية، لكن ترتبط جميعها بقضايا نقديّة وتجارب محليّة.

"مصدر عام" يدعم ثقافة التسريب ويدعو إليها، بمعنى نشر المعلومات السريّة خدمةً للمصلحة العامّة، ومن أجل كشف الفساد واستغلال السلطة والمساهمة في عملية المحاسبة والمساءلة. يوجد على منصّتنا قسم اسمه سرِّب (يا شعبي) مخصّص للتسريب، فيه قنوات للاتصال الآمن والسريّ حيث يمكن للأشخاص المهتمّين مساعدتنا على كشف ومشاركة المعلومات أو الوثائق التي يعتبرون أنه من حقّ الجمهور الاطّلاع عليها، ونحن نقوم بنشرها مع الحفاظ على خصوصية وسريّة المصادر.

الهيكلية

يعتمد "مصدر عام" على مبادئ الّلاهرمية، والتعاون الطوعي، والمساعَدة المتبادلة، ونعتبر هيكليتنا التنظيمية أساسيةً في التعبير عن رؤيتنا لنموذج إعلامي محلّي مستقلّ يعمل على المحاسبة.

الخط التحريري

نلتزم فقط باستقلاليتنا التحريريّة. إن "مصدر عام" هو على نقيض المشهد الإعلامي اللبناني التابع لأحزاب الطبقة السياسية الحاكمة والذي يروّج لأجنداتها السياسية ويرتبط بعلاقة زبائنية بها. نسعى بجهد لبناء علاقات مع المجتمعات التي نكتب عنها، كما نعمل بجد لكسب ثقة قرّائنا والمصادر التي تساعدنا. كما يهمّنا الحفاظ على مصداقيتنا، خاصة تجاه الناس الذين نكتب عنهم أو عن القضايا التي تؤثر في حياتهم. 

بسبب موقفنا هذا، يبتعد "مصدر عام" عن الصحافة التي تدّعي الحياد او الموضوعيّة، بل نهدف لكشف ديناميات القوة السائدة التي تنتفع مما يسمّى زوراً موضوعيّة، في حين أنها ليست سوى انحيازًا للأقوى.

 

فريق العمل

خوليا شقير بيثوسو، محرّرة مساهمة ومترجمة

كريم شهيب، صحافي استقصائي 

لارا بيطار، رئيسة التحرير 

ساسين كوزلي، محرّر اللغة العربية ومترجم

سينتيا عيسى، محرّرة اللغة الانجليزية 

يــزن الســعدي، كاتب كوميك

داعمينا ومموّلينا

انطلق موقع مصدر عام من خلال دعم مكتب مؤسسة روزا لوكسمبورغ في بيروت. تلقَّت منظّمتنا منحاً من صندوق دعم التحقيقات في شمال افريقيا وغرب آسيا، ومن المؤسسة الأوروبية من أجل الديموقراطية، وميديكو، ومن كلية الفنون والتصميم والاعلام في جامعة مدينة بيرمينغهام، تتراوح فترات التمويل من شهر الى سنة. كما يقدم حاضن المجتمع المدني التابع لمركز دعم لبنان الخدمات والدعم لموقع مصدر عام لمدة سنة. 

نشكر داعمينا ومموّلينا على إيمانهم بمهمّتنا ومساعدتهم لنا على تحقيق رؤيتنا.

بما أن معظم المنح المقدّمة لنا غير قابلة للتجديد، نحن الآن نطلب من قرّاءنا المساعدة في متابعة عملنا عن طريق التبرّع لنا مباشرة. المساهمات المستمرّة تسمح لنا بالمحافظة على استقلاليتنا التحريريّة، والإبقاء على موقعنا خالٍ من الاعلانات.

image/svg+xml

وسائل الإعلام المستقلّة في لبنان لا يمكن أن تستمرّ بدون دعم القراء. نعتمد عليكم لإنتاج صحافة مستقلّة ضرورية للمصلحة المشتركة، تبرعوا الآن!